اخبار

السودان يوقع اتفاقية سلام تاريخية مع جماعة المتمردين

 

 جوبا، جنوب السودان، 4 أكتوبر 2020 / PRNewswire / — وقعت الحكومة الانتقالية السودانية اتفاق سلام تاريخي مع قادة الجبهة الثورية السودانية، وذلك وفقًا لمجلس السيادة في البلاد.

وقد وصف نائب رئيس الحكومة السودانية الانتقالية الفريق أول محمد حمدان دقلو ويُلقب بـ حميدتي، والذي لعب دورًا رائدًا في المفاوضات، هذا الاتفاق بأنه “لحظة فخر للبلاد”.

هذا وقد تم الاتفاق على اتفاق السلام من حيث المبدأ في شهر أغسطس، وأسفرت عملية وساطة مكثفة عن الاتفاق النهائي الذي وقعته جميع الأطراف يوم الجمعة.

وقد صرح حميدتي قائلًا: “اليوم هو يوم فخر للسودان. ولقد ركزت جميع الأطراف، وشاركت، وبذلت أقصى ما في وسعها لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق السلام. المحادثات نجحت لأننا دخلنا المفاوضات أخوة وليس أعداء”.

الوساطة بدأها السودانيون ونفذوها دون أي تدخل دولي.

كما عقب على حديثه قائلًا: “هذا سلام لم يفرض علينا. بل هو سلام جلبه السودانيون لأنفسهم”.

كان نائب الرئيس في طليعة عملية السلام في السودان، حيث عملت البلاد على إيجاد حل سلام دائم وشامل بعد ما يقرب من عقدين من الصراع.

كما أردف نائب الرئيس قائلًا: “يجب أن نتذكر جميعًا أن السلام لم يكن الوصول إليه سهلًا، فقد استغرق وقتًا طويلاً للوصول إلى ما نحن فيه. إنه من الضروري للغاية أن تقر جميع الأطراف بذلك ومعا نضمن بقائنا في إطار الاتفاقية”.

تغطي هذه الاتفاقية قضايا رئيسية تتعلق بالأمن وملكية الأراضي والعدالة الانتقالية وتقاسم السلطة وعودة الأشخاص الذين فروا من ديارهم بسبب القتال.

وأشار حميدتي قائلًا: “لا يتحمل شعبنا تحمل العودة إلى نزاع مفجع. وقد آن الأوان للمضي قدما وتعزيز اقتصادنا وتحسين حياة مواطنينا والعمل بشكل وثيق مع شركائنا الدوليين”.

كما ينص اتفاق السلام على تفكيك قوات المتمردين ودمج مقاتليهم في الجيش الوطني.

وقد دعا نائب الرئيس، الفريق أول حميدتي، الجماعات المسلحة الأخرى للانضمام إلى عملية السلام. فقد صرح قائلًا: “لا يزال أمامنا الكثير لإنجازه. ولم يشارك الجميع في هذه العملية. وإنني أوجه الحديث إلى عبد الواحد محمد نور (رئيس حركة تحرير السودان) والأعضاء الآخرين في حركة تحرير السودان، شاركوا واختروا السلام ودعونا نمنح شعبنا فرصة للتعافي والنمو”.

The post السودان يوقع اتفاقية سلام تاريخية مع جماعة المتمردين appeared first on الجزائرية للأخبار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى