ثقافة

يعرف كل شيء عنك و لكن ربما لا تعرف عنه شيءا تعرف عليه الآن

يعرف كل شيء عنك و لكن ربما لا تعرف عنه شيئا تعرف عليه الآن 

لفت انتباهك هذا العنوان الجذاب لكن هذه حقيقة ستتداركها بعد قراءتك لهذا الموضوع

الذكاء الاصطناعي، الذي يمكننا مشاهدته الآن من خلال الروبوتات والأجهزة الذكية والخدمات التي تقدمها برامج وآلات عديدة، هناك من يشجع على تطويره ويؤكد أنه الوثبةُ الكبيرة المنتظرة في عالمِ التقدم البشري البيوإلكتروني، وهناك من يحذر منه ويدعونا إلى تجميدِ الأبحاث الخاصة به.
من منا لم يشاهد سلسلة أفلام Terminator لأرنولد شوارزنيجز؟
هل سنصل بالفعل مع عالمِ الذكاء الاصطناعي والآلات التي تمتلك وعياً بذاتها وبمحيطها إلى درجة تسمح بوجود روبوتات كالتي شهدناها في تيرمينيتور، أو في فيلم I, Robot أو Ex Machina أو في فيلم AI؟

للوصولِ إلى هذا الأمر، فإن كل ما تسمع عنه اليوم مما يوصفُ بالذكي كالمساعد الإلكتروني أو المنزل أو السيارة أو غيرها، هو مجرد أجهزة وأدوات تعمل بتناسق وترابط فيما بينها تحدد مواصفاته برامج تم وضعُها مسبقاً لكي تؤدي مهماتها بالصورة المتوقعة والمرجوة، التي أراد من وضعوها أن تقوم بها.. لكن للوصولِ إلى روبوتات ذكية ومستقلة كما في عالمِ الخيال العلمي، يجب أن نتجاوز هذه المرحلة، ولهذا السبب يبذل مهندسون من Google و IBM و MIT بتطوير آلات أو روبوتات يمكنها التعلم بشكل ذاتي واكتساب قدرات الابتكار والتفكير.

الباحثين والمهندسين الذين يعملون في مجال الذكاء الاصطناعي إلى الأخذ بعين الاعتبار أهمية وضع إجراءات استباقية تمنع إساءة استعماله في المستقبل.

المخترع والخبير في شؤون التوقع للمستقبل راي كورزويل توقع أن يصل الذكاء الاصطناعي إلى المستوى البشري بحلول عام 2029.. ربما في ذلك الوقت ستكون الصورة قد اتضحت تماماً، وسنعرف إلى أي حد من الممكن لعوالم الخيال العلمي أن تتحول إلى حقيقة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق